أخبر زملاءه قبل استشهاده بأنه شهيد الجمعة ودعاهم إلى الثبات وعدم التراجع وكان له ما تمنى ..
الشهيد نايف البشيري في الذكرى الرابعة لاستشهاده
الأمناء / كتب / وضاح الحالمي :

الشهيد نايف أحمد يحيى سعيد  البشيري من مواليد 1993م منطقة جنادة في مديرية حالمين ، درس التعليم الأساسي في منطقة جنادة مسقط رأسه الذي ترعرع فيها منذ نعومة أظافره  وأنهى تعليمه الثانوي في ثانوية الشهيد لبوزة م/  ردفان ( 2011 _ 2012 )  في الحبيلين - ردفان بعد انتقال مكان سكنه .

يقول والده العقيد / احمد يحيى ان ابنه الشهيد نايف  كان من اوائل الشباب الجنوبي  الذين التحقوا في ركب الثورة الجنوبية ، وشارك مع أبناء وطنه بإصرار كبير وعزيمة قوية حينما انطلق الحراك ، وتنقل في مختلف المدن والساحات على مستوى الجنوب، فلا تكاد فعالية ينظمها الحراك إلا وهو بين أوساط المشاركين .

وعندما دقت طبول الحرب ودخل الحوثيين الجنوب قال احمد يحيى ان الشهيد / نايف   التحق   في جبهة الضالع للقتال ومواجهة الأعداء ، حيث خاض الشهيد معارك بطولية مع جموع المقاتلين في المعارك  التي دارت هناك والتصدي ببسالة للمعتدين الذين سعوا إلى دخول الضالع  وشارك معهم الانتصارات أثناء اقتحامهم لموقع  الخزان ومعارك الجرباء وكذلك تحرير لكمة صلاح .

وتابع العقيد احمد يحيى البشيري حديثه  وهو يسرد لنا قصة نضال ابنه  أنه عندما تحررت الضالع عاد إلى ردفان وتحديدا إلى جبهة (بلة) للقتال والتمترس إلى جانب إخوانه المقاومين ،  حيث  أخذ موقعه القتالي في جبهة النخيلة ومرتفعاتها وسلسلة جبال منيف، وظل يتمركز مع رفاقه في تلك الجبال و ظل الشهيد نايف  ورفاقه  صامدين هناك .

وأشار إلى أن  يوم الجمعة الرابع والعشرون من يوليو شهد معارك شرسة وقتالاً عنيفاً  ، ولكن  في تلك اللحظات من المعارك سقط الشهيد نايف شهيدا برصاص قناص حوثي ،  حينها أخبرنا رفاقه بأنه قد اخبرهم قبل استشهاده بأنه شهيد الجمعة ودعاهم إلى ضرورة الثبات في مواقعهم وأماكنهم وعدم التراجع ، وبقيت جثته ما يقارب العشرين يوما تقريبا وهي  مرمية في محيط المواجهات ولم يستطع أحد أخذها نظرا لاحتدام المعارك بين الطرفين وخشية من القناصة الحوثية التي تتمركز على الجبال القريبة منها .

 

متعلقات
البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي التدخل الفوري لوقف انتهاكات الحوثي
مليشيات الحوثي تستولي على منزل برلماني بصنعاء وتطرد أسرته
غيل بن يمين و ساه مناطق حضرمية غنية بالنفط ومحرومة من أدنى الخدمات «صورة»
الإمارات تغيث 2.2 مليون مواطن منذ مطلع العام
خبير عسكري: هناك ثلاثة أسباب وراء حملة إخوان اليمن ضد الإمارات ؟