(الغارديان) تكشف الدور البريطاني الخطير في اليمن
الامناء نت/ وكالات:

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية بعضاً من خفايا الدور الخطير الذي تلعبه لندن في الصراع باليمن، مؤكدة أنها تمارس لعبتها هناك بأكثر من وجه.
‏كما تطرقت الصحيفة في تقرير ترجمه “المشهد اليمني” للعربية، لجذور الصراع ومآلاته كالتالي:
‏•كم مضى على الحرب اليمنية حتى الآن؟
‏لطالما عانت اليمن من حروب أهلية منذ عقود ، لكن الصراع الحالي اشتد في مارس 2015 عندما تدخل تحالف بقيادة السعودية نيابة عن الحكومة المعترف بها دوليًا ضد المتمردين الحوثيين المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح.
‏الأعمال القتالية تسببت في وقوع بلد فقير في أتون كارثة إنسانية. والحرب التي كان يعتقد لها أن تدوم أشهراً فقط ها هي الآن تطول لسنوات عديدة.
‏وتشير بعض التقارير إلى وفاة حوالي 100 ألف شخص. ولكن القتال هذا العام وحده أدى إلى نزوح 250،000 شخص. خاصة مع انتشار القتال في نحو 30 جبهة باليمن.
‏وتقول التقارير أن نحو 80 ? من السكان – أكثر من 24 مليون شخص – يحتاجون إلى المساعدة والحماية ، بما في ذلك 10 مليون الذين يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.
‏•ما هو سبب الحرب؟
‏جذوره تكمن مع انطلاقة أحداث الربيع العربي. خرج المتظاهرون المؤيدون للديمقراطية إلى الشوارع في محاولة لإجبار الرئيس ، علي عبد الله صالح ، على إنهاء حكمه الذي دام 33 عامًا. ورد بتنازلات اقتصادية لكنه رفض الاستقالة.
‏وبحلول مارس 2011 ، أدت التوترات في شوارع العاصمة صنعاء إلى مقتل المحتجين على أيدي الجيش.
‏وبعد اتفاق تم التوصل إليه بوساطة دولية ، تم نقل السلطة في نوفمبر إلى نائب الرئيس ، عبد ربه منصور هادي ، مما مهد الطريق للانتخابات في فبراير 2012 – حيث كان هو المرشح الوحيد لقيادة حكومة انتقالية. وقد رفض متمردو الحوثي في شمال اليمن محاولات هادي للإصلاحات في الدستو والميزانية.
‏وينتمي الحوثيون إلى فرع صغير من المسلمين الشيعة المعروفين باسم الزيديين. استولوا على العاصمة ، مما اضطر هادي إلى الفرار في نهاية المطاف إلى الرياض. هناك أيضا حركة انفصالية قوية في الجنوب. يمكن القول أن الكثير من الأطراف تستفيد مالياً من بقاء الوضع الراهن على ما هو عليه.
‏•هل بريطانيا تدعم التحالف الذي تقوده السعودية؟
‏تلعب بريطانيا أدواراً متقلبة ومزدوجة في الشأن اليمني. فهم من جهة يعتبرون الحامل الدبلوماسي للملف اليمني في مجلس الأمن الدولي، ولهم ينتمي المبعوث الأممي للوساطة في اليمن مارتن غريفيث.
‏ومن جهة ثانية لدى التحالف العربي مستشارين عسكريين بريطانيين في الرياض للمساعدة في القتال ضد الحوثيين.
‏ومن جهة ثالثة لا تملك بريطانيا فقط نفوذاً على الإستراتيجية العسكرية السعودية ولكن أيضًا على تفكيرها الدبلوماسي، ذلك النفوذ هو الذي يمنع التحالف على سبيل المثال من شن هجوم شامل على مدينة الحديدة الساحلية.
‏•ماذا حدث لعملية السلام باليمن؟
‏بوساطة قادتها الأمم المتحدة في ديسمبر تم توقيع اتفاقية ستوكهولم لإخلاء مدينة الحديدة من مظاهر التسلح ، وبعد خمسة أشهر من المحادثات الشاقة ، تم تنفيذ جزء صغير من الاتفاقية على أرض الواقع. حيث كان الحوثيون قد وعدوا بإعادة الانتشار على مرحلتين خارج المدينة ، واتفقوا على أن قوة بديلة – لم يتم تعريفها بشكل دقيق في اتفاقية ستوكهولم – ستتولى الأمن في المناطق التي خرجوا منها. لكن المحادثات بين الحوثيين والقوات الحكومية التي تدعمها الإمارات توقفت بسبب هذا الاختلاف في طبيعة من سيسيطر على المواقع.
‏أيدت الأمم المتحدة انسحاب الحوثيين من جانب واحد من الموانئ الرئيسية الثلاثة على سواحل الحديدة ورأس عيسى والصليف. بينما وصفت الحكومة اليمنية الانسحاب بأنه “تمثيلية” ، قائلة إن الحوثيين قاموا فقط بإعادة نشر مقاتليهم كقوات خفر سواحل. لقد ضغطوا من أجل استقالة مارتن جريفيث ، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن. تطور الأمر لاحقاً لينتج عنه استقالة وزير الخارجية.
‏ولم يتم إحراز أي تقدم في المرحلة الثانية من إعادة الانتشار ، أو تبادل السجناء السياسيين.
‏•هل أصبحت الحرب باليمن مرتبطة بالتوترات الخليجية مع إيران؟
‏نعم بالفعل. الحوثيون تلقوا مساعدات عسكرية من إيران ، وكثفوا من استخدامهم للطائرات بدون طيار والقذائف الصاروخية على الحدود مع المملكة العربية السعودية. بدورها ، تقول الإمارات والسعودية أن هذه الهجمات تتم بأوامر من طهران للضغط على السعودية ، الحليف الرئيسي لأميركا ، في مسعى لجعل إيران تعيد التفاوض بشأن الاتفاق النووي ، وتنهي تدخلها الإقليمي.
‏بينما يزعم الحوثيون أن غارات الطائرات بدون طيار هي انتقام مبرر للهجمات الجوية السعودية المتكررة.

متعلقات
حواجز أسمنتية لحماية المحولات الكهربائية بسقطرى بدعم اماراتي
تفكيك عبوة ناسفة في الشيخ عثمان بعدن
صحفي كويتي: صنعاء ستشهد مظاهرات حاشدة ضد الوجود الإيراني باليمن
مدير برشلونة الرياضي يكشف «خطط نيمار وسواريز وراكيتيتش»
الأجهزة الأمنية بعدن تلقي القبض على عناصر تخريبية بدار سعد والشيخ عثمان والمنصورة