حتى لا يتحول النقد البناء لمعول هدم..!
الأمناء نت / كتب / المحامي. محسن عبيد

هناك فعلا كما نقراء ونتابع كتابات لمتقفين جنوبين يحللون الوضع وفقا لمعطيات الواقع التي يفهموها ويكتبون النقد البناء لإصلاح سياسه المجلس ويزداد قلقهم يوما عن يوم  وتتشدد كتاباتهم وانتقاداتهم البناءه طبعا  مع زياده معطيات الواقع التي يفهمونها ويرونها فعلا تسير في غالبها  بالإتجاه المعاكس لمصلحه المجلس وحتما المتابع العادي أيا كانت كفائته لايمكن أن يلم بكل معطيات الواقع بشموليتها في دهاليز السياسه الداخليه والخارجيه وحجم الفهم لذلك يسهم في تحديد صحه التحليل والاستنتاج دوما والعكس بقلتها  خاصه مع جديه  تأثير التدخلات الدوليه  التي يتضح تأثيرها المفاجى بين الحين والآخر على الأوضاع المحليه  لمصلحه طرف معين و احيانا يكون المجلس  مستفيدا منها وحينا اخر متضررامنها  كيفيه الجهات التي لم تعد اي منها قادره على التفرد بالحسم بمافيه الإقليم الدافع لها من وراء الستار احيانا بل والمتقدم  احيانا على خطوط المواجهه احيانا اخرى.
وما أود طرحه هو أن قياده المجلس ليست غائبه عن معطيات وضروف ومتغيرات الأوضاع بالداخل  وتعلمها كما يعلمها المحللين الجنوبين من أصحاب النقد البناء والذي لاننكر ايضا دورهم في بهذا النقد في  تنبيه القياده الجنوبيه لهذه المعطيات ايضا اوتحديدا لتكون حاضره أمامهم وأخذها بالحسبان في توجهاتهم العمليه
لكن بالمقابل مااود توضيحه لهم أن القياده الجنوبيه لديها معطيات وحسابات اضافيه  أخرى قد لا يعرفها سوى القليل  داخليه و خارجيه تمثل في منظورها الى جانب المعطيات الداخليه المعروفه للكل و هي بمجملها  ماتحدد طبيعه التوجه والقرار الذي تتخذه والذي يكون صادما لمحبي المجلس والحريصين على نجاحه والمعبر عنها من قبلهم  فعلا بكتاباتهم ونقدهم البناء  
 ولو كان هؤلاء المحللين. والكتاب  على علم بها لما كانت  مثل هذه الأحداث تشكل اي مفاجئه لهم  كانت ساره اوصادمه وتنعكس بالمنحى السلبي الذي نراه في كتاباتهم وانتقاداتهم
وبما أن طبيعه وحجم  المعطيات والوفاپع والمعلومات المتوفره بحوزه قياده الجنوب حتما  اكثر واعمق وأدق  مماهي معروفه للكل  فإن القرارات سترتكز حتما على تلك المعطيات والوقائع  وهي بمجملها اوغالبيتها غير متاحه للمثقف الناقد   
ولذا ادعوا كل مثقف حريص على المجلس أن لا تحكم على المجلس وفقا لمالديه من معطيات بل إن يكون لم ويثق أن هناك معطيات أخرى تمتلكها  قياده المجلس  ربما تكون غالبيتها غير قابله للنشر لنعلمها وهي التي أوجبت على قياده المجلس القيام اوعدم القيام بعمل معين اوالتراجع عنه كضروره حتميه يفترض أن تتحقق من هذه الظروف لتعرف السبب لهذا الإجراء اوذاك وتحكم عليه بعد ذلك وسنعلم يقينا حينها أن هذا الإجراء أو حتى التقاعس عن القيام بإجراء نحتاجه بشده وفقا لمعطياتتنا ومعلوماتنا هو احتياج خاطى وان ماكنت نعتبره تقصير اونراجعا إنما هو الإجراء الصحيح الذي كنا جميعا سنتخذه أن توفر لدينا المعرفه بطبيعة  الظروف الكامله التي  تفرض اوفرضت اتخاذ القياده لتلك المواقف اورفض اتخاذها  وما نراه ضارا على المجلس من اتجاه معين قد تراه القياده مقيدا من اتجاه آخر أو اولويه على اتجاه آخر  
 وعلى امل أن يفهم نثقفينا ذلك وسيتمروا في النقد البناء حينما تتوفر لديهم كل المعطيات اللازمه للحكم  بصحه الشي اوغلطه والتاني بالحكم حتى يتم امتلاكهم لكل هذه المعلومات التي كانت وراء دفع القياده للعمل عليها وبالمقابل  ايضا نأمل  أن تتوجه كتاباتهم ليس فقط  لمواصله هذا  النقد البناء الذي يصل  جرص الانذار و التنبيه للأخطار والتذكير لضرورهة المعالجه  بافتراض عدم علمها بذلك وان كان هذا الافتراضى ليس متوقعا اصلا
كما أن الحاجه الحقيقه فعلا  للكتاب للمثقفين الى جانب النقد البناء القائم على المعطيات الكامله  هو عدم  
 توجيه كتاباتهم بهذا الظرف الصعب نحو الإحباط العزيمه والتشكيك بقدرات القياده ولوكان عن غير قصد بل التركيز على الثقه بها وتعزيز ثقه شعب الجنوب ايضا   بمصداقيتها مع شعبها ودعم  وتعزيز وترسيخ العلاقه  االنضاليه المصبريه بين قياده الجنوب الانتقاليه ومختلف شرائح وفئات المجتمع  الجنوبي والتفاهم ودعمهم حول هذه القياده وتاييدها المطلق بكل إجراءاتها التي حتما تهدف  لتحقيق اهداف وتطلعات شعب الجنوب وبالمقدمه منها استعاده الدوله الجنوبيه كامله السياده وعاصمتها عدن على حدودها الدوليه بعام 1990وفوضها شعب الجنوب ومن ساحاته االنصاليه في بيان عدن التاريخي الصادر عن  الاراده  الجنوبيه.
عدن ديسمبر ????

متعلقات
رئيس الاركان يلتقي قيادات المحاور والوحدات العسكرية في المنطقة العسكرية الرابعة
هيئة الرئاسة تعقد اجتماعها الدوري وتقف أمام نتائج زيارات قيادة المجلس الخارجية
المحافظ سالمين يتفقد سير العمل بمشروع سفلتة شارع الثقافة بخور مكسر
الرئيس عيدروس الزُبيدي يطمئن على صحة القائد اللواء صالح علي حسن ويوجه بالاهتمام به
التزاما منها تجاه أبناء سقطرى..مؤسسة خليفة مستمرة بتقديم الدعم