• آخر تحديث: الثلاثاء 26 مايو 2020 - الساعة:21:25:51
آخر الأخبار
علوم وتكنولوجيا
هل دخل العالم مرحلة التعايش مع كورونا؟
تاريخ النشر: الثلاثاء 28 ابريل 2020 - الساعة 23:32:51 - حياة عدن/خاص:

مع دخولنا الشهر الخامس لتفشي فيروس كورونا حول العالم، يبدو أن العالم بدأ يتجه للمرحلة الثانية في التعامل مع الوباء، وهي مرحلة "التعايش"، التي تتنبأ بعودة للحياة اليومية، مع فيروس بلا لقاح.

 

 

وجاءت تصريحات مدير معهد الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، جين تشي، بإنه "من المحتمل جدا أن يكون كورونا وباءً يتعايش معه البشر لفترة طويلة، ويصبح موسميا ومستمرا بالتواجد داخل الأجسام البشرية"، ليرسخ فكرة التعايش مع الوباء.

 

وظهرت لنا عدة علامات أخرى مؤخرا، دلت على دخولنا مرحلة التعايش مع "كوفيد-19"،  والتي قد ترسم الجزء الثاني من رحلة الإنسانية مع الوباء الجديد.

 

تخفيف الإغلاقات

 

من أبرز علامات التعايش مع كورونا، إقبال دول عديدة، ممن تفشى فيها "كوفيد-19"، على تخفيف الإغلاقات، ورفع القيود على التجارة، وعلى الحركة، من دون الاستناد لانخفاض حقيقي في أرقام الإصابات.

 

ومن أبرز الدول الأوروبية التي أعلنت بدء تخفيف الإغلاقات، ألمانيا، التي نجحت باحتواء الوباء نسبيا، لتعلن عن فتح المحال التجارية، والحدائق العامة والملاعب، بشكل تدريجي.

 

أما رئيس الوزراء الفرنسي، إدوارد فيليب، فأشار إلى أن الوقت قد حان لشرح كيف سيتم تخفيف الإغلاق تدريجيا، مشيرا إلى أنه على الفرنسيين أن يتعلموا التعايش مع الفيروس وحماية أنفسهم.

 

ومثلها، شهدت عدة ولايات في أميركا تخفيفا للإغلاقات، في وقت تسجل فيه البلاد الإصابة رقم مليون بكورونا، في تباين واضح بين حال الوباء، والإجراءات.

 

ولعل ولاية فلوريدا أبرز مثال على ذلك، عندما قررت بشكل مفاجئ فتح الشواطئ، بعد يوم من تسجيلها أعلى عدد من الإصابات اليومية، لتشهد الشواطئ إقبالا كبيرا من السكان، قدر بالمئات، في كل مدينة.

 

أخبار ذات صلة

 

من العلامات الأخرى التي تتنبأ ببقاء الفيروس في حياتنا أطول مما قد نتوقع، هي طبيعة الفيروس، التي كشف عنها العلماء مؤخرا.

 

وقالت مجموعة من الباحثين في مجال الفيروسات والأطباء الصينيين، الاثنين، إنه ليس من المرجح أن "يختفي" فيروس كورونا المستجد بالطريقة التي حدثت مع فيروس سارس قبل 17 عاما، وذلك لأن كورونا قادر على الدخول إلى جسم الإنسان وعدم التسبب بأي أعراض، على عكس سارس.

 

ويعني هذا، أنه سيكون من الصعب حصر حالات الإصابة جميعها، وإدخالها في الحجر الصحي لمنع انتشار الفيروس، وفق ما ذكرت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

 

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص