• آخر تحديث: الجمعة 04 ديسمبر 2020 - الساعة:15:42:26
آخر الأخبار
أخبار عدن
قصة شهيد من أبين الباسلة ..
الشهيد نصر محمد بصير الصالحي .. قائد النصر العظيم الذي مرغ أنوف مليشيا الإصلاح في الوحل
تاريخ النشر: الاحد 11 اكتوبر 2020 - الساعة 16:33:49 - حياة عدن / مريم محمد الداحمة :

كان حاضرا في الدفاع عن مودية حين حاول الإرهاب احتلاها

أصيب في عدن ولم تثنه الإصابة فانطلق مع رفاقه لتحرير أبين

كغيرها من مناطق الجنوب قدمت مديرية مودية بمحافظة أبين قوافل من الشهداء والجرحى في سبيل الذود عن الوطن الجنوبي واستعادة الدولة وتثبيت الأمن والاستقرار والجنوب في الجنوب منذ انطلاق حراكه السلمي في العام 2007م منهم على سبيل المثال لا الحصر اللواء / علي ناصر هادي والشهيد علي الصمدي والشهيد نصر محمد بصير الصالحي الذي سوف نستعرض سيرة حياته وأبرز المحطات الخالدة في رحلة كفاحه في ثنايا السطور التالية :

نشأته ورحلة كفاحه

الشهيد نصر محمد بصير الصالحي من مواليد محافظة أبين بمديرية مودية 1/ فبراير/1985م .

التحق بدراسته الابتدائية عام 1991م .

القائد نصر محمد بصير الصالحي الميسري قائد النصر العظيم الذي مرغ انوف مليشيا الاصلاح في الوحل كما أنه مناضل في صفوف الحراك السلمي الجنوبي منذ انطلاقته واحد ابطال المقاومة الجنوبية الذين تقدموا الصفوف للدفاع عن ارض الجنوب أبان غزو مليشيات الحوثي في العام 2015م كما كان حاضرا في الدفاع عن مودية حين حاول الارهاب احتلاها وتصدى لهم بكل بسالة حيث كان احد ابطال معارك تطهير مودية وباقي مناطق المنطقة الوسطى من عناصر الارهاب والتطرف بجانب زملائه ورفاقه منهم الشهيد القائد منير المشالي ابو اليمامة والقائد عبداللطيف السيد والقائد نجوان صالح الصالحي الميسري..

أهم مراحل نضال الشهيد "ابو بصير"

أهم مراحل نضال الشهيد "ابو يصير" هي مراحل لا تعد ولا تحصى منها: مشاركته في المسيرات السلمية للحراك الجنوبي في العاصمة عدم وباقي محافظات الجنوب ، كما شارك الشهيد مع أبطال الجنوب الاحرار في التصدي لقوات الأمن المركزي في العام 2011 عندما قام السقاف باقتحام ساحة المنصورة وكان إلى جانب الشهيد القائد أحمد الادريسي رحمة الله عليهم جميعاً.. وعند اجتياح مليشيات الحوثي الغازية العاصمة عدن كان الشهيد يصول ويجول في كل جبهات العاصمة عدم مع إخوانه الجنوبيين الشرفاء الذين خرجوا للدفاع عن الأرض والعرض وتصدوا بكل بسالة وشجاعة للمليشيات الحوثية الغازية بإمكانياتهم البسيطة وكان شعارهم النصر أو الشهادة .

إصابة "أبو بصير"

أصيب الشهيد نصر محمد بصير الصالحي (ابو يصير) في معركة التحرير أواخر شهر رمضان عام 2015م في مديرية المعلا ،

ولم تثنية إصابته عن طريق التحرير حتى عاد للمعركة قبل أن يضمد جراحه ومن ثم انتقل مع أبطال الجنوب صوب تحرير محافظة ابين من مليشيات الحوثي وايدهم الله بنصره.

وكان الشهيد رحمة الله عليه لا يتردد أو يكل في الدفاع عن الجنوب وقضيته العادلة والتضحية بكل ما يملك لنيل التحرير والاستقلال .

"أبو بصير "مندوباً للهلال الأحمر الإماراتي

بعد تحرير محافظة أبين تم تكليف الشهيد مندوباً للهلال الأحمر الإماراتي في مديرية مودية والإشراف على توزيع السلال الغذائية للأسر الفقيرة حيث لاقت ارتياح واسع من قبل المواطنين في المديرية .

كما تم تكليفه من قبل الهلال الأحمر الإماراتي بالإشراف على إزالة الرمال الصحراوية في الخط الرابط بين عدن وابين.

وكان الشهيد رحمه الله عليه يسارع لفعل الخير ومساعده المحتاجين ويصلح بين القبائل ويحثهم على أنها الثارات التي استقلها الاحتلال الشمالي لتمرير مشاريعهم ضد ابناء الجنوب .

الشهيد قائدا للحزام الأمني بمديرية مودية

في تاريخ30/9/2019تم تعيين الشهيد قائد الحزام الأمني قطاع مديرية مودية محافظة ابين وقام بتأهيل قوات الحزام الأمني وترتيبها وقام برفع الجاهزية القتالية لقوات الحزام وتثبيت الأمن والأمان في المديرية حيث استطاع في وقت قصير من عمله أن يستقطب ابناء المنطقة للانخراط في قوات الحزام الأمني وذلك لما يتحلى بها الشهيد من صفات الصدق والاخلاص والوطنية.

كان الشهيد حريصا على أمن المديرية وأبنائها والحفاظ على نسيجها الاجتماعي حيث اوكلت له مهام الحزام الأمني ،و قام بالاجتماع مع مدير عام مديرية مودية ومدير شرطة مودية على أن يكون عملهم تحت سقف واحد بعيد عن المهاترات السياسية لصالح المديرية وتم الاتفاق على ما تقدم به الشهيد ..

وبعد ذلك بأيام تم نقظ العهد وتفاجئ الشهيد وابناء المنطقة بهجوم العوبان قائد القوات الخاصة أبين على مقر الحزام الأمني قطاع مديرية مودية وقام الشهيد رحمة الله عليه وافراد الحزام الأمني وابناء المنطقة وقبائلها بالدفاع والتصدي لمقر الحزام الأمني من ناقضي العهود وتم دحر قواتهم وطردهم وهم يجرون أذيال الهزيمة تاركين خلفهم عتادهم وآلياتهم العسكرية.

كان الشهيد "أبو يصير" رحمة الله عليه حاضراً إلى جانب القوات العسكرية في أبين بمنطقة الشيخ سالم دفاعاً عن محافظته من القوات الغازية التي تركت الحوثي خلفها واتجهت لتحرير المحرر.

لقد كان كل تفكير الشهيد وهمه وانشغاله بتحرير واستقلال الجنوب وعودة دولة الجنوب.

حين سقط القائد شهيدا

تعرض الشهيد "أبو بصير" لعدة محاولات اغتيال وكمائن لاستهدافه ولم تثنية عن أداء مهامه الوطنية.

استشهد القائد نصر بصير الصالحي بالغدر والخيانة من خلال نصب كمين غادر استهدف موكبه في مديرية مودية محافظة ابين يوم الخميس الموافق11/6/2020 حيث استشهد شهادة الابطال المخلصين المدافعين عن اوطانهم الذي عشقوا مبدأ الحرية والاستقلال ورفض الظلم والاستبداد  الذي لحق بشعب الجنوب .

رحم الله الشهيد القائد نصر بصير الصالحي وكافة شهداء الجنوب الميامين .. الموت والخزي للجبناء وأعداء الوطن الجنوبي .. النصر للجنوب وقضيته العادلة بإذن الله تعالى .

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص