لماذا يعارضون مشروع استعادة الدولة الجنوبية؟
الأمناء نت / كتب / ميثاق عبده

 بعد استشهاد القائد الجنوبي  البارز" العميد منير محمود أحمد اليافعي " ابو اليمامة بعد العملية الارهابية الغادرة ولازالت هناك تحقيقات حول هذا العمل الجبان " وبعد براءة الحوثين من ملابسات الحادث الذي أدى إلى سقوط عدد من الشهداء وهم يؤدون عرضاً عسكرياً بمعسكر الجلاء بمديرية البريقة في العاصمة عدن .

 

بدأت تظهر خيوط وملابسات  أن  الجريمة نفذت من داخل عدن " وانكشف أن  الاستهداف مباشر وبحسب مؤشرات طرحت بعض من التفاصيل أن الصاروخ تم اطلاقة من مسافة تبعد من المعسكر بااربعة كيلو مترات .

هذه العمل حرك ابنا الجنود بمئات من الحشود الذين تدفقو الى العاصمة الجنوبية عدن والى ساحة العروض ساحة الحرية والعزة والكرامة .


فغليان شعباً ثائراً لن توقفه نهيق الحمير " ولن تؤثر عليه نعيق الغربان " فشعب الجنوب اتخذ موقفه وحدد هدفه حتى أن ينتصر.
 

هناك من يقف  ويعارض هذه القضية ويذم الشعب الجنوبي العظيم وهم عباره صنف عقيم الفكر "  لماذا؟ يقف كعائق ضد الجنوب وثورته ؟  اما لاأجل مصلحه حزبيه قذره يتم فيها بيع ارضه واهله من اجل فتتات من المال البخيص ،او لاأجل مصالح شخصية رذيله حقيرة ، لكي يبيع شعب ويستهتر بدماء الثائرين   والتنقيص من تضحياتهم فتبا لكل متأمر ومعارض لصوت الشعب .


ولم يقف امام القيادة الجنوبية الا دراسة واحده وهي الطلقة الأخيرة ، لنيل الاستقلال الطلقة اجر خطه لهدف لفرض القوات الجنوبية  سيطرتها بالكامل .


القوات الجنوبية متواجده ولديها القدرة على حسم الأمور عسكريا وقادرة على  تغيير المعادلة تماماً قد يفرط البعض بفكرة أن ينظر الى الجنوب بطريقة او بنظرية ترجح في عدم امتلاكة لاي قوة تدافع عن اراضية وسيادة الدولة التي سيعلن عنها قريباً


ولهذا فكل من بات يصنف الشعب الجنوبي أنه شعب يتبع الدولة التي تتعرض للتهم والمقايضات والادعاء ايضا أن القيادة الجنوبية هي عبارة عن مرتزقة تابعة للدولة التي وصفاء الاحزاب المعادية بدولة احتلالية ،

وهذا غير متناسب مع سياسة الدولة الجنوبية فهذة الدوله الشقيقة كان لها مواقف مجسدة وتلاحم مع ابنا الجنوب فصدقو في حربهم ضد المليشيا الانقلاب الا أن عرفو الشعب الجنوبي شعب صادق يحمل اهداف ويتبع خطوات . حتى صار التناسق بينهماء فااتخذت القيادة الجنوبية وشعبها الجنوبي " هذه الدوله الشقيقة كحليف داعم لقضيته ، فلاقة ترحيب واسع من عموم الشعب الا فقط المعارضين


في التصعيد الذي اعلنه الشعب الغاضب " اثنا تشيع الشهداء تطورت الاحداث لحتى سيطرت الحشود على بوابة المعاشيق الذي تتواجد فيه قوات حماية رئاسية واطلقت النار على مواطنين عزل ، دون سلاح .وسقط خمسه شهداء ومايقارب العشرين جريح .


الغريب في الأمر واستغرب حين اشاهد بعض الصفحات من على شبكة التواصل الاجتماعي بمختلف انواعها " أ تعجب بكل أسف حين ينشر بعضهم ويقول " اين عيدروس الزبيدي" ماحضرش  مع الحشود؟ " ولماذا لم ياتي  هاني بن بريك ويدخل القصر المسمى بقصر المعاشيق قديماً وقصر اليمامة حديثاً باي غباء هم يتحدثون


السؤال هل عبدربه منصور هادي صمد في وجه الحوثي  ، وهل وقف في الوطن  الذي تتغنون به ،اقل شي أن هاني بن بريك حضر في الساحة مع شعبة ولايكون مثل الرئيس المغترب ونائبة الفأر علي كاتوشاء.

 

فتبا لمن يعارض ااهداف الثورة الجنوبية وتبا لجباة سجدت لااحزاب تعادي الجنوبين وثورتهم وتباً  لجباه ركعت وذلت لااسيادهم في الشمال ليكون اداة ضد اخوانهم في الجنوب فعجبا، لهولا المعارضين امام الشعب وعجبا لمن يستهتر بدماء شهداء الجنوب واستفزاز حركة الثورة الجنوبية      ً

متعلقات
ناطق الانتقالي: المجلس شكل فريقه التفاوضي وحوار جدة سيضع النقاط على الحروف
بن بريك:هذا هو الفرق بيننا وبين الإصلاح
ري أكثر من عشرين الف فدان بدلتا أبين لموسم الخريف لهذا العام
اجتماع بوزارة النقل برئاسة القفيش يناقش آليات الانضباط والحضور لمرافقها
مليشيا الحوثي تعتقل الفنان الصعدي في عمران