سامي الصغير
رسالتي للرئيس هادي .. اصرفوا مرتبات ابطال الجبهات

 يعاني منتسبي وزارة الدفاع صعوبة الاوضاع بسبب خلافات اصحاب  المصالح والاطماع .

انه صراع عصف بمنتسبي وزارة الدفاع حيث افقدهم مرتباتهم ولم يجدو قرار شجاع. ينهي المتاعب والاوجاع .

يا لها من معاناة ولكن لا صدى للمناداة .

ايقاف مرتبات ابطال القوات المسلحة او منتسبي المؤسسة العسكرية او بالأصح الصحيح وزاره الدفاع الذي اصبح منتسبيها ينتظر مرتبه على احر من الجمر .

رغم انه لم  يأتيه نهاية كل شهر بل يأتيه بعد بضعة اشهر .

 والبعض الاخر لم يستلم منذ عام او يزيد فمن اين  سياتي بمصروف اسرته ؟

اننا في حيرة من امرنا بسبب معاناة ابطال جيش وطننا..

سأحدثكم باختصار يا اصحاب المعالي والقرار .. سأحدثكم عن قصه حكاها لي احد ابطال جيشنا الوطني.

اثارت من خلالها  احزاني ودغدغت مشاعري وهزت كياني .

انها قصة حزينة تبكي لها العيون حنانا وترتجف لها القلوب عطفا.

انها قصة حكاها احد رجالات  منتسبي المؤسسة العسكرية.

عن مواطن مسكين .

احببت ان اعمل له صورة ومناشدة ولكنه رفض وقال وبالحرف الواحد مناشدتي يا بني لله الذي  يطعمني ويسقين واذا مرضت فهو يشفين .

وتابع قائلا انه لاحد يستجاب لي سوى الله سبحانه وتعالى ام قياداتنا فلا حول ولاقوه الا بالله  لا يهمهم طالما وبطونهم واسرهم شابعة .

ولكن من باب الايضاح والافضاح سأحدثكم عن ذلكم المواطن المسكين وغيره الكثير من المواطنين ممن يعانون ضيق العيش ومتاعب الحياه بسبب مرتباتهم التي اصبحت في حكم المجهول بسبب فساد القائد والمسؤول .

لقد تحدث بنبره حزن عن معاناة اسرته التي لم تجد قوت يومها من الطعام واصبح حسب كلامه  كمتسول او شحات وليس احد ابطال الجبهات .

واكد حسب روايته انه  قاتل بكل شجاعة ضد الجماعات الحوثية الايرانية .

 ولكن ازدادت معاناة اسرته بسبب انقطاع راتبه .

واصبح امام المطاعم  يبحث عن ما يسد به رمق جوع اسرته .

يا لها من معاناة ايها القادة والسادة وعشاق المناصب والكراسي الدوارة .

يا لها من معاناة يا قيادة وزارة الدفاع ويا قياداتنا السياسية والعسكرية .

يا لها من معاناة يا سيادة رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي القائد الاعلى للقوات المسلحة .

فهل تعلم يا سيادة الرئيس بمعاناة ابناء وطنك .. وهل تعلمون ايها القادة الفاسدون .

ان غالبية افراد شعبكم معتمدين على المرتبات التي انقطاعها وايقافها من اكبر الازمات .

ارحموا المواطنين الضعفاء .. ارحموا ابطال وطنا الاوفياء.. ارحموا النساء الثكالى ..ارحموا الاطفال الجياع .

لقد كتبنا موضوعنا بمداد حقيقتنا وبما يرتضيه ضميرنا .

ومن اراد ان يعرف الحقيقة والواقع فليذهب للشارع .

 ويشاهد المعاناة والمواجع .

اننا نتمنى ان يجد كلامنا هذا صدى لدى قياداه وطنا الشرفا.

ورسالتنا لكل قيادي فاسد لم يحاسب .

رسالتنا لكل من صنع الحزن والمتاعب .

اعلموا انكم اذا كنتم في الارض فاسدين وعن حقوق المواطنين غير مبالين فإنكم امام ربكم محاسبين.

لأنكم مسؤولين وكل مسؤول راع ومسؤول عن رعيته .

ولكم في عمر الخطاب عبره الذي يخرج ليلا يتفقد رعيته ويسال عن الجائع ليطعمه .

ورسالتنا بإجماع لأصحاب القرار نريد قرار شجاع ينهي متاعب منتسبي وزاره الدفاع .

ونريد انهى معاناه المواطنين الضعفاء في رحاب وطنا.

والى هنا وكفى .

والله حسيبنا اذا لم نجد من يستجاب لنا.

مقالات أخرى

ركلات ترجيح

طاهر بن طاهر

200 مليار ريال .. بخزينة بنك عدن المركزي

احمد سعيد كرامة

لماذا تكتب عن الحالات المرضية باستمرار....؟!

منصور العلهي

بعض المقترحات لمعالجة قضية البناء العشوائي

علي بن شنظور

الكذب ونقض العهود

محمود عبدالله الردفاني