محمد ناشر مانع
الإمارات لن تغادر الجنوب

الإمارات العربية المتحدة هي دولة ليست لها سوابق في زعزعة أمن و استقرار أي دولة في كل مراحل تاريخها منذ التأسيس حتى الساعة، بل على النقيض من ذلك فهي دولة عُرِفَتْ بدعم الدول الفقيرة و إنقاذها من الدخول في خطوط الفقر، كانت الإمارات قد قدمت دعمها السخي في وقت سابق للجمهورية العربية اليمنية وعلى نفقتها أعادت إنشاء سد مأرب في عام 2002م كأكبر مشروع اقتصادي على مستوى الجزيرة بإشراف مباشر من مؤسسها وحكيمها زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لكن الطرف الشمالي ليس للجمائل عنده أي وزن، فها هم الشماليون على شاكلة حقيقتهم القبيحة يظهرون عداءهم لهذه الدولة التي لا تعرف إلا العطاء وليس سواه، ومن قبيح سوأتهم و دناءة طباعهم أنهم يهاجمون تلك الدولة من تخوم سد مأرب؛ بل و من على جسوره المنيعة دون أدنى خجل من الأموال الطائلة التي بذلتها دولة الإمارات المحترمة لتعيد لهم أمجاداً لم يكونوا صانعيها ولإنعاش اقتصادهم من السقوط المدوي!

 لن تنتظر خيراً من أناسٍ تجرّدَت نفوسهم من الحياء، وعلى النقيض والعكس التام تربَّتْ الأجيال المتعاقبة في جنوبنا الحبيبة، فلا تفرّط بأصدقائها مهما بلغت الكُلفة ومهما عَلَتْ التضحيات فإنها لا تبيع بثمنٍ بخس من كان يوماً في صف مسارها  كما يفعل الشماليون الذين يعاملون أصدقاءهم - للأسف - كبضاعة سوق خاضعة للعرض و الطلب!

الإمارات لن تغادر الجنوب و هي تعلم تماماً أن هؤلاء الرجال هم من أبقوا هيبة التحالف عالية الشموخ ولم يطعنوه من الظهر كما فعل شماليو حزب القاعدة وأخواتها ومعاونوهم من أذيال الفرس.

الجنوب ستكون قوة جبّارة لحماية المياه الإقليمية الدولية وبعداً استراتيجي لتأديب كل المتمردين والعابثين و لقص أظافر إيران من التمدد.

 

مقالات أخرى

كيف عرقلت الحكومة تركيب محطة الكهرباء الاماراتية في عدن؟

احمد سعيد كرامة

مغادرة الأشقاء أرض الجنوب أول اختبار لإرادة الجنوبيين

فارس الحسام

إلى أين تتجه البوصلة؟ (2)

د. عيدروس النقيب

المحطة الإماراتية .. من ضحايا شرعية الفساد

احمد سعيد كرامة

ولا باتنتسي يا جُمعة عبدان دهيس

نجيب يابلي