صبري عسكر
قائد التحالف العربي العميد راشد الغفلي ابو محمد .. رجل بقامة أمة

 طيب الله ثراك ياشيخ " زايد " القائد الإنسان الذي لا تزال الألسن عطرة بسيرته وأفكاره ومبادئه ، حتى غدى سموه مدرسة تتخرج من الأجيال وأسس القيادة الرشيدة على ذات الزعامة والروابط التاريخية ، سيظل أبناء زايد الخير متصدرين قائمة العظماء حاضرا وزاهرا ومستقبلا فخرآ للعرب والعروبة ، فهو ربى أجيالآ على القيادة وشعوبآ على المواطنة وترسيخ روح الاعتزاز والقيم النبيلة ومثالآ لتلك الصفات الوراثية والقدرات القيادية أنجبت صحراء منطقة الخليج قائدا عسكريا استثنائيا لا يتكرر أرعب المليشيات الشيعية وأعوانهم في معركة الدفاع عن العروبة والعقيدة والمصير المشترك في اليمن أنه العميد ركن? راشد الغفلي ?قائد قوات التحالف العربي ، صاحب البصمات الأخوية والإنسانية والقومية العربية في أكثر من موقع ومكان * الإسم الخالد في عقول ووجدان ذكراة الأجيال القادمة في الجنوب الحبيب وكل اليمن السعيد ، " ويعتبر القائد ابو محمد الغفلي شخصية عربية نادرة ذات أفق واسع وحس أمني كبير فهو نعم الموجه والقائد الذي يضيء لنا دروب الحرية والانتصارات بآرائه وتوجيهاته السديدة كقائدا فذا محنكا جمع بين حسن الإدارة والقيادة ، ولتلك الإرادة الصلبة والرؤية الثاقبة التي قهرت التحديات قد أطلقت المليشيات الحوثية أدوات إيران في اليمن على القائد الغفلي ب?الكابوس المرعب ?الذي هزم خططهم العسكرية واجبرهم على الفرار وكان اعترافا واضحا بالهزائم التي تتعرض لها مليشياتهم في كافة الجبهات وتلاحقهم من منطقة لأخرى على لسان محمد علي الحوثي رئيس مايسمى اللجان الثورية حين قال لولا وجود قائد قوات التحالف العربي العميد راشد الغفلي لكانت قوات الجيش واللجان الشعبية في عدن ،ويعرف قائد قوات التحالف العربي العميد راشد الغفلي ابو محمد بالشجاعة والحنكة والخبرة العسكرية العالية في قيادة المعارك بإعتباره أحد قيادة معركة " السهم الذهبي " الذين تمكنوا من هزيمة مليشيا الحوثي في العاصمة عدن ابتدأ من منتصف شهر يوليو 2015م وحتى هذه اللحظة التاريخية مازال الصخرة التي تحطمت أمامها كافة مخططات الفوضى والإرهاب ومشاريع المد الفارسي وهيمنة الإخوان المسلمين المتحالفين مع القاعدة .


العميد ( الغفلي ابو محمد ) قائد عربي ملهم قل الزمان إن يجود بمثله ، أحب أهل الجنوب خصوصا واليمن عامة فأحبوه ، فهو يبذل كل قصارى جهده في قضايا الشعب الجنوبي وأمنه واستقراره ، رجل فريد تميزه صفة الإخاء والمودة راسما أجمل صورة لعروبته في قلوب أشقائه بحكمته وإنسانيته كرجل قريب من شعب الجنوب قبل إن يكون قائدا فقلبه الكبير يستوعب الجميع ويستمع لأفكارهم وآرائهم محققا لهم الرغبات والأمنيات ، وهذه الصفات الأخلاقية التي ورثها القائد ? الغفلي ?هي صفات القائد العربي الأصيل المعبرة دائما عن ضمير الأمة ، وعندما نحاول قراءة مجريات الأحداث بكل معطياتها سوف يقف التاريخ بحد ذاته شاهدا على مواقف القائد العربي الإنسان " الغفلي " وأدواره العسكرية والأمنية والإغاثية كرجل أعطاه الله من خصال القيادة والقيم الثابتة مكانة خاصة من خلالها استطاع ان يكسب حب الشعبي الجنوبي بكل أطيافه ..

قائدآ استثنائي عابق بالإنتماء للعروبة " فوق كل الوصف " والمتشبث بالروح العسكرية التواقة لحرية الأوطان ، مخلصا للثرى العربي ووفيا لرايات المجد والدين والأمة ، بصدق واعتزاز عاش معاناة الشعب الجنوبي الأصيل شريك المعركة المصيرية ضد قوى الشر والانقلاب وارتبط إسمه وعطائه مع نضالات شعبنا الحافلة بالفداء والتضحية كواحدا من القادة العسكريين العرب الذي سجلوا أسمائهم بأحرف من نور في تاريخ الثورة الجنوبية ، نعم كنتم ومازالتم اليد السخية التي نثرت خيراتها فوق كل ارض وتحت كل سماء ، وشاركتم الشعب الجنوبي افراحه وأحزانه ، هكذا عرفناك يا أبا محمد إلا صاحب مواقف عظيمة بكل المنعطفات والليالي العصيبة ،كرم، وعزة وشموخ ، ومشاعر فياضة ، ثقافة وهوية، وتاريخ ، وفدائية وهنا لن ينسى شعب الجنوب الأبي الذي اختلطت دماء أبنائه بدماء شهدائكم الأبرار وتضحياتكم الخالدة وبكل حقيقة ستظل علاقتنا بالأشقاء في الإمارات علاقة أخوية في السلم والحرب في كل الظروف والأحوال وهي فرصة نؤكد خلالها على المضي قدما مع رواد الطليعة ومشوار القائد الغفلي حامل الأمانة للتحالف العربي كقائد يقتدى به ويشار إليه بالبنان بأنه رمزا للإخلاص نفخر به قاد سفينة التحالف إلى بر الأمان وسط ظروف قاهرة للغاية ..

 

تعددت إنجازات القائد الغفلي ودور الأشقاء في الإمارات العربية المتحدة في كل المجالات ، بإعتبارهم الينبوع المدرار والسند والمدد للشعب الجنوبي في مواجهة الإرهاب الأرعن الذي لم يستثني أحدا في مجتمعنا حتى الشجر والحجر نالتها ظلم وصلف وعنجهية هذه المليشيات العدوانية ، وهي شهادة مجروحة للقائد المنقذ البطل الأشم العميد راشد الغفلي الذي شاركنا كل اللحظات العصيبة بمواقف أصيلة لا تنسى أبرزها دعم الأجهزة الأمنية بشتى ألويتها ووحداتها العسكرية وإعادة تأهيلها وتدريبها بالشكل المطلوب ، وكذلك أداوره الفاعلة في متابعة سير الجبهات والمعارك القتالية والإشراف المباشر في عمليات التحرير وتطهير الأرض الجنوبية والمناطق المحررة .

ولم يقتصر دور القائد ?الغفلي ? على الجانب العسكري والأمني بحسب بل إنه النافذة التي تطل منها الأعمال الخيرية والبصمات الإنسانية التي لا تعد ولا تحصى ويدرك الجميع أفضاله وأعماله الواضحة التي تستهدف شتى نواحي الحياة تجاه الشعب الجريح الذي طحنته الحروب والمحن ، لا يختلف اثنان عن هذه الشخصية العربية المتواجدة في قلب كل جريح وفقير ومبدع ، ولتلك الغاية قد أولت الإمارات العربية اهتماما كبيرا في تقديم المساعدات الخدمية والإغاثية ومد يد العون لليمن الذي يعاني شعبه الأمرين في حياتهم ومعيشتهم  ،، ويكفي هنا إن نقف أمام مواقف وبصمات القائد الغفلي ليس من أجل الاستعراض ولكن من باب الوفاء والإنصاف لتلك القامة النبيلة لأن الحديث عن شخصية فذة بحجم( ابو محمد ) تحتاج إلى صفحات مفتوحة لا تقيدها الأحرف والسطور ، فهنيئا لك ياراشد العرب هذا الحب الذي نغمرك به فهو أعظم من كل الأوسمة #رعاك الله ..

مقالات أخرى

تريدوا رحيل الإمارات .. !!

علي ثابت القضيبي

تاريخ ضخم وحاضر هش

د. ياسين سعيد نعمان

حتى السلام كثير على أول متحدث باسم 4 حكومات كارثية باليمن

ماجد الداعري

"القراءة الكيدية" لاتفاق الرياض المحتمل!

صالح علي الدويل باراس

كثّر الله خيرك يا (ريس)

عبدالله جاحب