توفيق العكيمي
لماذا نثق في الانتقالي ونعتبره صمام أمان لشعب الجنوب وقضيته ؟

لماذا نثق في المجلس الانتقالي ونعتبره صمام أمان لشعب الجنوب وقضيته ؟ إليكم الإجابة عن ذلك...؟

الانتقالي حقق مالم يحققه أي فصيل أو مكون لثورة الجنوب المشتعلة منذ انطلاق وهلتها الأولى ! .

الانتقالي قول وفعل وليس مجرد أسماء لقيادات تعتلي المنصات وتتزاحم لتلقي علينا خطابات وهميه جزلة نتائجها مجرد حبر على ورق !

الانتقالي توسع في نشر القضية الجنوبية ونقل من خلاله عدة صور سلمية وسيادية وقانونية للعالم أجمع....

وأخيرًا" ليس آخر الانتقالي أتى في أصعب الظروف وأحلك المراحل في حين كان معارضوه اليوم في الشقق والفنادق يتابعون المجريات من وراء شاشات المواقع ويبحثون عن ملجأ آمن يضمنون سلامتهم وسلامة أسرهم من الحرب التي فرضت على شعب الجنوب دون أي مبرر أو سبب يذكر . 

الانتقالي وجد في حيث كانت الأرض تسقى بدماء الأحرار وأشلائهم تتطاير وسطر تضحيات جسيمة على الأرض والواقع  ولم يأتِ ليستلم الأمور جاهزة ويستولي على مناصب يبحث عنها أصحاب المصالح والعاهات حاليًا؛ ليعودوا لممارسة فسادهم وتمرير مطامعهم الشخصية من جديد.

 

وإلى هذه الآونة والانتقالي لم يستخدم القوة والبسط على الثروات والمؤسسات الجنوبية التي لازالت ترضخ تحت أيادي العبث والنهب والبلطجية ممن يسمون أنفسهم حكومة الشرعية بالرغم من قدرته على ذلك؛ ولكن حنكة منه ويقظة أن المرحلة لا تتطلب إلى أبسط الأخطاء والوضع لا يحتمل ! .

 فبأي حق وأي منطق يأتي المتشدقون و المطبلون من الفنادق تحريضًا وتشهيرًا بحجم الانتقالي ومحاولة النيل منه وشعبيته التي تزداد كل يوم قوه وشموخا لصدقه وإخلاصه للمضي خطوة بخطوة حتى تحقيق الهدف واستعاد الحق رغم كل المؤامرات والعوائق التي يواجهها من أصحاب النفوس الحاقدة والأعداء الأنذال .

هل تدركون وقع هذه العبارة ومن قائلها...

عهد الرجال للرجال ونحن نقول عهد الوفاء للوفاء قائدنا ورئيسنا البطل عيدروس الزبيدي وكل القيادات المخلصة .

 

 

مقالات أخرى

حزب بخمسة رؤوس وربما أكثر

د. عيدروس النقيب

أستهداف المجلس الانتقالي أستهداف لتطلعات وأهداف شعب الجنوب

شمسان عبيد

جوهر القضية باختصار

د. عيدروس النقيب

الشرعية اليمنية .. وفرصتها الأخيرة للبقاء

احمد سعيد كرامة

قيادات الصدفة..

أدهم الغزالي