عادل حمران
مناشدة إلى عقلاء الضالع و الجنوب

أرسل لي صديق من الازارق برسالة طويلة شرح لي خلالها حول قضية القتل التي تمت الْيَوْمَ في احد مساجد قرية مثعد والتي راح ضحيتها قرابة 6 أشخاص ، وأضاف بان الجريمة تمت حين اقدم طقم عسكري من قرية بجانبهم وقت صلاة الجمعة وشنوا هجوم واسع على المسجد ولاذوا بالفرار .
صديقي أضاف بان اثنين من أقاربه سقطوا في الجريمة وطلب مني مناشدة العقلاء في الضالع و الجنوب التدخل لإيقاف فتيل الفتنة و نزيف الدم في ازارق الضالع و خصوصا وان شباب القرية يتاهبوا للانتقام من المعتدين والذين ينحدرون من قرية بجانبهم في مديرية الازارق و الوضع العام مشحون .
مناشدة الى كل عقلاء الضالع و الجنوب تدخلوا قبل فوات الاوان ، الى قائد المحور و محافظ الضالع و قادة الحزام الأمني لا تحاولوا تسيس الجريمة أو التستر عليها تدخلوا فالوضع لم يعد يُطاق اعملوا اَي شيء قبل فوات الاوان .

مقالات أخرى

تأثير الصراعات والمصالح الاقليمية والدولية على حوار جدة

م. جمال باهرمز

شبوة .. حيث تنقلب المعادلات

د. عيدروس النقيب

لملس.. الرجل الاستثنائي في المرحلة الأصعب

عبدالله جاحب

الضالع.. بوابة المجد وسيمفونية الانتصار

د . محمد الزعوري

رسالتي للرئيس هادي .. اصرفوا مرتبات ابطال الجبهات

سامي الصغير