طاهر بن طاهر
لوجه الله

الكثير  من الجنود بالجنوب يقتلون انفسهم ويقتلون قياداتهم بدون قصد بل بنقص في الوعي نتيجة غياب التوجيه المعنوي في الكتائب والجبهات والالوية حيث اكثر الجنود بالجنوب ينقل الاخبار اول باول ويحدد مواقع المقاومه ومواقع الامن والجيش ويحدد الاماكن التي يصل اليها نيران العدو دون ان يوصل الخبر للمركز الاعلامي بالمحافظة لانه لايوجد مركز اعلامي موحد ولايوجد اي وسائل من احتياجات الاعلام ولاتوجد اي جهه بالجنوب تركز نحو الاعلام المؤسسي !!! 
واننا نتمنى من كل القيادات العسكرية بالضالع وقيادات الجبهات بتوحيد مركز اعلامي يكون من كان في ادارته اهم شي يفهم الجميع من اين ينقلون الاخبار الرسمية 
فاذا وجد مركز اعلامي وتم منع الجنود من نقل اي خبر بصفحاتهم سوف يكون النصر قوي جدا ويدربوهم ان ينقلوا الخبر لمركزهم الاعلامي بالمحافظة،، ويكون المركز الاعلامي مكون من اعلام المحافظة بشكل كامل من متحدثي الالويه والمقاومه والامن والجيش  والحراك واي قره لها تواجد  لان العدو يلقي له  الجنوبيين الطعم دون علمهم ان الاعلام الغير مؤسسي يسبب كارثة ..كذلك قيادات الجبهات والالويه والكتائب سيكون اي خبر لهم عبر مركز مضمون يتحمل اي هفوه او خطى ينقله في حال كان المركز رسمي ولكن لاحياه لمن تنادي فكل قائد لديه اعلامي iii بينما لو عرفوا قيمة العمل المؤسسي وتم دمج اعلامي لكل فصيل او كيان او جهه رسميه داخل المركز وجعلناه اعلام مؤسسي لايتعصب لاحد بل ينقل الخبر بحقيقه ويفند الاخبار التي تربك العدو ويكتم الاخبار التي تضر الجنوب او تضر القياده ويمنع نشر اي اخبار تكسب الخصوم .. فالمقاومة الجنوبية بالحرب نجحوا بمركز اعلامي كان يديره نخبه من الاعلاميين في زبيد وكان الخبر موحد وبعد ان انتصرنا عسكريا ضاع المركز الاعلامي فبدلا مايتم تطويره تم توظيف الاشخاص بامور عسكرية وتحول الاعلاميين كلهم جنود لان الجندي لديه راتب من الف سعودي .
 ولو فكر بعض قيادات الجنوب وفرغوا حتى عشرين جندي بكل محافظه من المؤهلين الجامعين  برواتبهم العسكرية  سنشكل مركز اعلامي يتحملوا مسؤولية اي خبر  ...لكن كل العقول بالضالع خاصة والجنوب عامة تفكير عسكري فقط دون ان يعرفوا ان الجانب الاعلامي والسياسي والاقتصادي هو عوامل مهمه للانتصار العسكري....
اقل شيء قادات الجبهات يحددوا واحد فقط من كل جبهه لينقل الخبر ويمنعوا بقية الجنود من نقل الخبر لغير ناطقهم لانه اصبح العدو يتلقى المعلومات من صفحات الفيسبوك  ومواقع التوصل وتويتر والواتس اب ويعرف اسما من استشهدوا ويعرف اماكن القيادات الجنوبيه  ويعرف القوه التي اته لانه حتى القوه للاسف كل قيادي فرح يتصور مع قواته!!!! فاخبرهم ان كل مقاتل بطل وان التاريخ محسوب لكل شخص يكون صورته وصوته موجود بالاعلام او بدون  فلكل مناضل بصماته لايمكن احد ان يمحيها مهما كان خارج الاعلام وكل شخص غير مناضل او مخلص مهما كتب الاعلام عنه لن يزيد من هيبته شيئ لان الشعب يتعامل قولا وفعلا فالرئيس عيدروس الزبيدي انتصر كقائد عربي كبير لانه لم يظهر باي خطاب او صورة او مقابله الا بعد ان اعلن اول بيان للمقاومة وكان يقود مقاومة شرسة خلال سنين من عمره دون ان يوجد له خطاب او صوره بأي صحيفة .
بينما  الان كلما ظهر  الرئيس القائد باي خطاب قد يكسب طرف ويخسر  طرف اخر بخطابه لانه اي قوه او حزب يلاحظ اي كلام لاذع ضده من قيادي كبير يتحول خصم .
فعلينا ان ننظر  هل لاحظنا قيادات بارزه في احزاب ضد الجنوب يكشفون اوراقهم ويتحدثون ضد الحراك او الانتقالي !!! رغم ان هناك قيادات شماليه وجنوبيه بالشرعيه اكثر حقدا على الجنوب والانتقالي والحراك والمقاومة لكنهم غائبين عن اي تصريح  اعلامي خاصة القيادات الكبار منهم لانهم يعضون قضيتنا وينخرون الجسد الجنوبي دون ان يظهروا اسنانهم  ..
لهذا اننا ليس اذكا من قيادات الجنوب او ننتقص بذكائهم بل نقولها حرصا عليهم وعلى الجنوب وان  نستفيد من شعارات وخطابات الماضي الذي كنا نكسب بها خصوم بسبب تعاملنا بلغة المنتصر ولغة القوة الخلاقة . وعلينا ان نحتفظ بخططنا الاستراتيجية كجنوبيين بداخلنا وان لانلقي كل الاوراق للاعلام ولا نظهر خططنا الانية والمستقبلية بمجرد اي حوار صحفي وعلى كل قيادات الجبهات منع المقاتلين من نشر اي خبر الا بعد ان ينشره ناطقم الرسمي بالجبهة.. كذلك عدم الاعلان عن اي قوه تاتي لتعزيز اي جبهة فلو سألنا ماهي الالوية الحوثيه التي تقاتلنا بالضالع او الجنوب لانعرف مسمياتها رغم انها الويه شمالية حوثية ولانعرف حتى اسما قيادات الالويه الحوثيه الا بعد ان يقتلوا 
كذلك اسراهم لم نرى اي منشور لاي شمال يكتب عن اي اسير تم اسره او يذكر اسمه ولم نعرف منهم القيادات او الجنود ضمن الاسرى فاحيانا يتم مبادلة اسرى على اساس انهم جنود حوثيين وهم قيادات كبار لانهم مدربين على ان يقاتلوا دون بطايق ودون ان يعطوا اسمائهم الحقيقه فكل حوثي له اسمين اسم اثنا الاعتقال واسم عند اصحابه والحوثيين عندما يتم اسر جنود و قيادات يتخاطبوا باسما جديده يعرفها تنظيمهم السياسي ويعرفها جنودهم فقط وقياداتهم،بينما نحن لو تم اسر اي جنوبي مجرد دقائق وسيرته الذاتيه بصفحات التواصل !!!

مقالات أخرى

غباء بثقه..!

هادي شوبه

سهام الليل لن تخطئك

عبدالقادر القاضي

كيف اضاعوا الجمهورية ؟

احمد جباري (ابو خطاب)

لولا الإمارات لما كانت لديكم حكومة شرعية تصرف عليكم ببذخ

علي شايف الحريري

الحوثيين نفس ابن الويل الذي يفرح بالتهمة..!

طاهر بن طاهر